هذا حلوٌ حامض

“هذا حلوٌ حامض”


كتاب “المُفصَّل” للزمخشري، “فصل” و قد يجيء للمبتدأ خبران فصاعداً منه قولك هذا حلو حامض و (قوله تعالى) وهو الغفور الودود ذو العرش المجيد فعال لما يريد.

أحب تلك الأوقات التي يتوقف فيها الشيخ عن التسلسل المنطقي و المعنى الظاهري ليشارك معنى خفي، فيخرج كنوز من عبارة تبدو للناظر  العابر أنها جامدة جافة لا تتعدى في الفائدة مجموع كلماتها. أقصى ما قد يصل إليه نظري أن “حامض” هو خبر ثان للمبتدأ “هذا”، فرجاءاً ارفعيه يا عزيزتي لنستدل بالحركة على دوره في الجملة و لا يلتبس علينا الأمر، شكراً. والسلام ختام.

قال أننا ننزلق إلى اختزال المعنى عندما لا نرى في “هذا حلو حامض” إلا خبرين لمبتدأ و حسب، دون أن نفهم أنها أتت لتصف ما لا يوجد له وصف في كلمة واحدة، فتشارك كل كلمة بقدر حتى يكتمل المعنى المقصود، فهو ليس حلوا فقط وليس حامضا فقط و لكنه حلوا حامضا.

لست ممن يتصفون بقوة الذاكرة و الأحداث و الكلمات تتسرب من عقلي كالماء من شباك الصياد، و يبقى القليل حاضرا سهل استعادؤه، هذه العبارة من هذا القليل. ربما لأنها قدمت إجابة لسبب ارتباكي كلما سألني أحدهم عن العام الذي قضيته وحدي خارج مصر ظاهره طلب العلم و باطنه طلب أرض مستقرة داخل نفسي.

الآن بعد مرور قرابة الثلاثة أعوام منذ عودتي لا أجد وصف أبلغ من “ذلك العام حلو حامض”.

و الحمد لله على قدرة النفس على احتواء مشاعر متنوعة تجاه ما جرت به المقادير. فلم يكن عاما حلوا فقط و لم يكن حامضا فقط ولكن كان حلوا حامضا، و كذلك كانت ابتلاءات أخرى ذاقت فيها النفس الحلو و الحامض في ذات الوقت لطفاً من اللطيف.


نشيد “ألا يا لطيف لك اللطف”

 

 

Advertisements
Posted in Stories حكايات, Thoughts خواطر, Traveling السير في الأرض, غير مصنف | Leave a comment

Mourning the lost speeches.

Right before sleeping, it is the typical but not the exclusive time of the day when virtual speeches are made.

Very eloquently and smoothly, the words are improvised one after the other, pausing for moments between paragraphs, while change the look on my face to cope with upcoming paragraph, resuming again the persuasive speech.

It could go on for brief moments up to many many minutes until my point is made clear and my thoughts and emotions are fully expressed, followed by a sigh of relief.

It is not restricted to a specific mood. Unpreceeded with warning, it could in joy and grief, hopeful moments and in despair, calmness and anger, and so on.

Often in Arabic, occasionally in English.

Sometimes as rehearsals, not always.

I wished I could write them. I wished I could share them. But..once released into the mind, the motive to share them fades away.

Retrieval? Not so easily..

That is why I feel that I mourn all my lost speeches, all of them, even the ones that came out from a very different version of me than now, even the ones in the time of feeling lost and the ones when I felt found again. All of them are mourned deep inside me.

This mourning speech was about to be lost as well..but it is saved (literally!).

Dear lost speeches, please do visit me again in wakefulness and sleep, I might have the chance of saving you oneday.

Dear lost speeches, even though you are not saved, you were very meaningful and helpful. You saved me, you kept my internal voice alive. You saved me even though I was the only audience you had.

End of speech.

#self_talk

Posted in In English, Letters جوابات, Thoughts خواطر, غير مصنف | Tagged , | Leave a comment

نُمتَحن فيما نقول..

أعلم -للمرة التي لا أذكر عددها- أننا نُمتَحن فيما نتفوه به، خيراً كان أو شراً.
إذا ادعينا الزهد، امتحنا بنقص في الأموال و الثمرات.
وإذا ادعينا الإخلاص و العمل لوجه الله، امتحنا بمن يعادوننا في الخير الذي نفعله.
وإذا ادعينا عدم انتظار المقابل، وجدنا أنفسنا لا تستقبل أي تقدير أو شكر.
و هكذا نمتحن، و تنكشف لنا بواطننا و ينفضح لنا ضعفنا و وهن بنائنا.
كنا نظن أننا إذا امتحنا فيما نقول، سيكون البلاء نسيماً عليلاً، فصُدمنا أنّا نتألم و نحزن و ننكسر ونتأوه، فكان تعري النفس أشد إيلاماً من البلاء ذاته.

فيا رب، ارزقنا صدقاً في القول و إن نتج عنه صمتٌ حتى الممات.
ويا رب، عرّفنا بأنفسنا و ظلماتها المخفاة.
ويا رب، اغفر لعبدٍ جاهلٍ ظن بنفسه خيراً.

Posted in غير مصنف | Leave a comment

الخساير النفسية مبتتحسبش

الخسائر النفسية اللي بتحصل في مواقف الظلم مبتتحسبش..لأسباب كتيرة الناس مبتحاولش تحسبها..من ضمنها، كطريقة دفاعية علشان تحمي نفسها من حقيقة إنها ظُلِمت و إنها لسه مستمرة في نفس الوضع..

محاولة حسابها بتكون كمان أصعب لو كانت الخساير النفسية في مشاعر و معاني كانت لسه هتُكتسَب لأول مرة و صاحبها مكنش يعرف إنه على وشك يذوقها و يبقى إنسان تاني..بالتالي إزاي هيعتبرها خسارة و هو ميعرفهاش أصلا؟! إزاي هيخسر حاجة مكنش مستني يكسبها؟!

عدم الاعتداد بالخساير النفسية هو واحد من الأسباب اللي بتخليني أفهم ليه لازم أوقات الإنسان يُبتَلى ابتلاء مادي واضح بشكل مينفعش يتجاهله أو يهرب منه..
علشان الابتلاء ده هو اللي هيخليه يقف، و يحس و يحسب كل الخساير، كلها، النفسية و المادية، القديمة و الجديدة..
إدراك هائل يستحيل معاه الاستمرار في الوضع الظالم.. لمن كان له قلب..

علشان كدا بقيت بشوف إن الحكمة من الابتلاءات واسعة لا نحيط بها..و إنها مش دايما عقاب..لكن أوقات ممكن تكون طوق النجاة لواحد بيغرق بقاله زمن و مش عارف إنه بيغرق..لولاها كان عرف إنه بيغرق مع اخر نفس له في الحياة..

الخساير النفسية لازم تتحسب..

Posted in غير مصنف | Leave a comment

كلمة من الله

ينتابني في بعض الأحيان شعور بأن علي أن أحكي كل شيء..كل شيء أحمله بداخلي..و عادة يصاحبه تساؤل “لعل الرحيل اقترب؟!”.

في ترحالتا نجمع الأغراض ونحزم الأمتعة..أما في رحيلي هذا، أريد إفراغ الحقائب وإخراج الخفايا للعيان. لا حاجة لي في هذا الرحيل بمتاع الدنيا ومقنياتها التي رحت أجمعها في سفر بعد سفر و مغامرة بعد أخرى. لا حاجة لي في الذكريات و الحكايات التي كانت و الآمال التي لم يقدر لها أن تكون.

حديثي عن كل جميل مستور أو حتى قبيح ظاهر..عن كل ألم مبرح و كل فرحة هائلة. عن من سعدت برفقتهم قصيرا وطويلا و للحظات عابرة صادقة. وعن الطرقات التي جلت فيها و تتتابع في مخيلتي قبيل النوم، الهادئة و الصاخبة و المخيفة و الودودة.

وعن حال تغير بعد حال، و كنت أظنه محال.
و عن ما أودعه الله في قلبي.

عندما بشرت الملائكة السيدة مريم عليها السلام  بقدوم ابنها المسيح عيسى عليه السلام، أخبروها أنه كلمة من الله..أي أنه نتاج كلمة ” كن فيكون”.

ما استوقفني مؤخرا  من نص البشرى هو لفظ “كلمة من الله”.
فكثيرا ما أشعر أن بداخلي ” كلمة من الله” بمعناها الحرفي. أن بداخلي كلمات من الله. فهذا الذي أسمعه يصدر من قلبي ليس فقط كلماتي..ولكنها كلمات أودعها الله سبحانه فيه..تؤنسني في الوحشة وتهديني الطريق.

وهذه الكلمات هي لب ما أشعر أحيانا برغبتي في البوح به، إن كنت حقا راحلة. فأنا أوهن من أن أبوح بها جميعها و أبقى هنا.

Posted in غير مصنف | Leave a comment

A conversation that didn’t take place in reality

#: What if I tell you that we became very disconnected from our bodies and souls?

@: Really? and how is that?

#: We no more listen to what our bodies are trying to say to us in health and in illness. The same also with our souls and hearts, we no longer pay attention to its voice.

@: mmmmm..then what are we listening to instead?

#: Noise. Organized and unorganized noise..coming from mouths and minds that shout very loudly, all at the same time, creating an illusion of a real voice. And the advice of this noise changes based on its source and mouths of higher volume, it changes almost every time you change your surrounding medium. Can you imagine how confusing this is?!

@: I do live this confusion. Do you thing there is a way back?

#: Sure there is. It’s long, and you start reaping its rewards once you start walking in it. It never ends, which gives you always something to look forward to meet at every station, “a more authentic version of you”.

@: Good. Is it straight?

#: You wish, but it’s not. Straight is not a feature of guiding paths. Besides, you didn’t reach to that level of disconnection in a straight way, why would expect the way back to be that straight?! I told you “it’s long”. There is no shortcut in this one.

@: Fair enough. Will it hurt?

#: Pain has a bad reputation. Didn’t I tell about being disconnected from one’s body and soul? The very bad reputation of pain stems mainly from this disconnection, we became to prefer “numb” over “feeling anything” to avoid feeling pain. The pain you sometimes experience on your way back is not a picnic, and also is not a hell. It’s better to befriend it when it comes, it will open up to you later and tell you secrets, very helpful secrets.

@: You made it sound poetic!

#: Well, it is, whenever you look backwards, but not necessarily at the moment of change.

@: Can I trust that my decisions and choices will be always right and authentic as long as I make it while on this path?

#: The likelihood of this surely increases, but it’s not absolute. You know why? Generally, the voices from your body and soul are pure, and what you do based on what it tells is also pure. Yet, on the way back, it requires experience to distinguish between these true voices and the other fake ones. Experience sometimes needs trials. So, there will be times when you need to follow what you hear, only to find after a while that it wasn’t what you thought as right and authentic.

@: Good to know, to be careful.

#: You’ll go through this any way, no matter how careful you are. Just be humble and honest enough to admit it to yourself when it happens, and to be courageous enough to search for the true voice and follow it, even if that meant a 180 degree change.

@: I agree, arrogance can block the vision. Thanks. See you on the path.

#: See you soon.

 

Posted in In English, Letters جوابات, Stories حكايات, Thoughts خواطر, Wellbeing العافية, غير مصنف | Tagged , , , , , , , , , , , | Leave a comment

Weekend Edition – Writing is My “Real” Job

This blog post reflected a meaning I needed to express.

Live to Write - Write to Live

“Real” is overrated.

pin opinion and perspectiveWhen someone asks what you do, how do you answer? Does the label “writer” trip lightly off the tip of your tongue, or do you keep that identity to yourself and instead talk about your day job? It seems like a small thing, but how we “label” ourselves  – to others and in our own minds – has a big impact on what we believe about ourselves and how we behave.

I actually do make my living as a writer, but the writing that pays my bills is not, in my estimation, “real” writing. When asked what I “do,” I usually say that I’m a messaging strategist and content marketer (and, then I have to explain what the heck that means). Even after nearly a decade of stringing one word after another for cold, hard cash, I still hesitate to grant myself the honorary title of “writer.”…

View original post 1,990 more words

Posted in غير مصنف | 2 Comments

Letters to those who left.. (Chicago)

These words are written on the inside walls of a tunnel for pedestrians in downtown Chicago, the tunnel that is just besides the sculpture (Peace and Justice) and the Peace Garden by the Michigan Lake.

I took the pictures in May 2014.

"Love doesn't die. People do. So, when all that's left of me Is Love, Give me away."

“Love doesn’t die. People do. So, when all that’s left of me Is Love, Give me away.” In loving memory, your daughter Carol.

What we have once enjoyed, we can never lose. All that we love deeply, becomes a part of us. Every day passes when you're not in my life, but not a moment passes when you're not in my heart. Here you go, you're always in my heart. Grandma

“What we have once enjoyed, we can never lose. All that we love deeply, becomes a part of us. Every day passes when you’re not in my life, but not a moment passes when you’re not in my heart.
Here you go, you’re always in my heart.” Grandma

What we have once enjoyed, we can never lose. All that we love deeply, becomes a part of us. Every day passes when you're not in my life, but not a moment passes when you're not in my heart. Here you go, you're always in my heart. Grandma

“What we have once enjoyed, we can never lose. All that we love deeply, becomes a part of us. Every day passes when you’re not in my life, but not a moment passes when you’re not in my heart.
Here you go, you’re always in my heart.” Grandma

As I light a candle for you my dear, May it help me reflect and remember all the good things. May I continue to have faith that my My Dear Alex is safe and at peace. I love you always. Mom

“As I light a candle for you my dear, May it help me reflect and remember all the good things. May I continue to have faith that My Dear Alex is safe and at peace. I love you always.”
Mom

 

 

Posted in In English, Letters جوابات, Photography لقطات, Stories حكايات, Traveling السير في الأرض, U.S.A. الولايات المتحدة الأمريكية, غير مصنف | Tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , | Leave a comment

From 3000+ to 200+!

I have to admit that I’m the kind of person who always feels reluctant to do the cleaning of the dishes, vacuuming, removing dust of the windows, tidying stuff.

Usually, I move when the situation becomes disastrous!

However, strangely, I do always feel good, and not just good but feel HIGH whenever I finish the cleaning and the household work! An overwhelming sense of relief flows in my body. I feel lighter, happier, and more willing to start my day.

A same feeling flows in me right now, after reducing the “unread” messages in my email from 3070 to almost 240! That required A LOT of presses on the “delete” button, as the pile of unread was dating back to 2012!

I can’t help but think of “why?”.

Probably, it’s the hope it brings to me, as if my unconscious is saying “Wow! If you did that to your email, you can do it to your mind and soul!”

One at a time, dear.

With love,

Yourself.

—-

It’s nearly 2 months since I last wrote here, these 2 months were eventful in a good way, alhamduleAllah (Thanks to God).

Posted in In English, Letters جوابات, Thoughts خواطر, غير مصنف | Tagged , , , , , , , , , , , , | Leave a comment

“و خَرَّ موسى صَعِقا”

كان هذا في زيارتها الثانية للواد المقدس. في اليوم التالي لوصولها بمفردها، خطر لها أن تسير بجانب المنزل في الطريق الصاعد بين الجبال. رغم أنه كان وقت الظهيرة في شهر أبريل، إلا أنها كانت عدة أيام تحمل صقيعاً غير متوقع، فلم تشعر بحرارة الشمس أثناء مسيرتها، و ظهرت بصمة الشمس احمراراً على وجنتيها في نهاية اليوم.

.

تستمع لتلاوة القرآن الكريم بصوت مشاري راشد بالسماعات في أذنيها، ثم تقرر أن تستغني عنها، فما الحاجة لها في هذا الفضاء؟ أرادت أن يكون القرآن جزءاَ حيًّا من المشهد، فإذا جاء ذكر الجبال نظرت إلى الرواسي الشامخات عن يمينها و يسارها و في الأفق البعيد أمامها “آه، ها هي واقفة، كما تفعل منذ أن مر بها موسى عليه السلام”.

.

و إذا تساءل أحدكم عن تفضيلها لمشاري راشد، ستجيب بأن الأمر ليس تفضيلاً من حيث جودة التجويد أو مثل هذا من الأمور التقنية، إلى جانب أنها لا تعرف الكثير من القراء. الأمر يعود إلى سفرها الطويل في العام قبل الماضي، حيث كانت تلاوة مشاري راشد هي ما لديها على هاتفها الجوال إلى جانب بعض الأغنيات القليلة. صاحبوها كظلها، براَ و جواً، صيفاَ و شتاءاً، حزناً و فرحاً، تيهاً و هدايةً، صخباً و هدوءاً، حتى صارت تلاوة مشاري راشد جزء من الذاكرة كلما استمعت إليه أصابها حنين لكل ما سبق من أحوال ما حلا منها و ما لم يحلُ.

.

لا تنسى أبداً تلك الأيام عندما كانت تُحضِّر لورقات بحثية متوسطة الطول و لامتحانات نهاية العام. لا عجب أنها كانت أيام قاسية، فهذه الفتاة تجلب لنفسها الشقاء و لا شك! من بين كل العناوين البحثية التي عُرِضَت على صفِّها، اختارت موضوعاً يضعها وجهاً لوجه مع أحد أشد أنواع شقاء البشر، المجاعات. وددت أن أقول لها “تزيدين الجبهات جبهة أخرى و حرباً ضروساً! ألم يكفكِ ما بك من تيه؟!” و لكنها لم تكن لتنصت، فكلما لاح لها سؤالاً آلمها تبعته لعل نفسها تجد فيه السكون.

.

جلست لساعات طويلة في مكتبة الجامعة تقرأ عن المجاعات، حتى بدت الحياة ثقيلة جداً على النفس. استولت عليها الحيرة بين “أيفعل الله بعباده هذا؟!” و “كيف يصل مجموعة من البشر إلى هذا القدر من العجز و قلة الحيلة و الاعتمادية حتى أن المجاعة تستمر لعشرات عشرات السنين؟!”.

.

في طريق العودة للمنزل، تسير مرتديةً معطفها الواقي من الأمطارو يشمل رأسها غطاء المعطف، مستمعةً إلى تلاوة مشاري راشد في سماعات الأذن، على ظهرها حقيبتها، ويديها في الجيوب. كانت ألفاً حدباءَ متحركة. بينما تعتصر نفسها ألماً وتيهاً تفكر في المجاعات، متسائلةً “أربٌّ رحيم هو؟” تسمع من حيث لا تحتسب آيات أن الله ينزل من السماء ماءًا فيحيي به الأرض من بعد موتها و يخرج به الثمرات و النبات و يكون شراباً للناس، و تنتبه فتجد أن السماء تمطر عليها بالفعل. فتتسائل “و ماذا عن الأبرياء الذين هلكوا و يهلكون؟!” فتأتيها إجابة عثرت عليه قبلها بشهور قليلة “يا صغيرتي، إن كانوا أبرياء حقاً، فلا خوفٌ عليهم إذن و لا هم يحزنون، أطفالاً و نساءاً و رجالاً و كهولا”، حتى وصلت إلى سؤالها الأهم “و ماذا عنّي؟! هل أنا بريئة فأكون مثلهم؟” هنالك و في أحيان أخرى بدأت تصاحب هذا السؤال كثيراً.

.

كان هذا غرقاً لطيفاً لا فزع فيه، اختلط فيه ماء السماء التي فوقها بصوت التلاوة التي تنبيء بنزول الماء من السماء بماءٍ سال بلا جهد من خلف نظارتها مع نشيجٍ خفيت. كان غرقاً لطيفاً لا فزع فيه.

.

ما الذي أتى بنا إلى هذه الذكرى؟ آه، إنها تلاوة مشاري راشد للقرآن الكريم. يفصل بين المشهد السابق و مشهد سيرها في الواد المقدس عام، و لكن لا شك أنها كانت أهدأ نفساً في مشهد سيرها في الواد المقدس.

.

أثناء سيرها في الطريق الصاعد بين الجبال، مع جمال السماء، و صوت الرياح الباردة، و الزواحف التي تظهر مسرعة من مخبأ لآخر، و الأعشاب الجبلية مختلفة الأشكال و الألوان، و آيات القرآن التي تصف الجبال والسماء و الريح المسخرة و الدواب و النبات وهي/الإنسان، غمرتها سكينة هائلة و شعرت مجدداً بأنه غرق لطيف لا فزع فيه، فقد تجانس كل شيء تماماً، حتى هي كانت جزءاً أصيلاً من هذا التجانس. ظنت أن هذا أبدع ما رأت و شعرت به في حياتها بأكلمها، إلى أن أرسل الكريم عصفورين ملأ تغريدهم ما بين الجبال يتنقلون من صخرة إلى أخرى. و كأن نفسها بداخلها خرَّت صعقا، و كأن الزمن الذي يفصل بينها و بين موسى عليه السلام تلاشى. و كأن هذا كان ميقاتها.

.

(وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ۚ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَٰكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ۚ فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا ۚ فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١٤٣﴾) سورة الأعراف

Posted in Stories حكايات, Thoughts خواطر, Traveling السير في الأرض, Wellbeing العافية | Tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | Leave a comment